فوائد فيتامين د للرضع

فوائد فيتامين د للرضع

ما هي فوائد فيتامين د للرضع؟ فيتامين د ينتج في الجلد عند التعرض لأشعة الشمس ولذلك يطلق عليه أحيانا “فيتامين الشمس” . يمكن الحصول عليه من خلال بعض الأطعمة والمكملات الغذائية للحفاظ على مستويات كافية من الفيتامين في الدم. , هنالك عدة فوائد لفيتامين د، وبالذات فوائد فيتامين د للرضع و الأطفال اللازمة لصحة الطفل و نموه.

لذلك سنطلع في هذا المقال عن فوائد فيتامين د للرضع، لمعرفة ما هو فيتامين د و ما هي فوائد فيتامين د للأطفال يرجى متابعة قراءة المقال إلى نهايته.

يصنف فيتامين D من ضمن قائمة الفيتامينات الهامة و الضرورية لجسم الأطفال في فترة النمو، حيث يحتاجها الرضيع منذ مرحلة الرضاعة. يعتبر هذا الفيتامين مساعد لجسم الطفل في امتصاص الكالسيوم وبناء عظام الطفل ووقايته من الكساح.

 يحصل الجسم على فيتامين د عن طريق التعرض لأشعة الشمس المناسبة في الصباح، قبل الساعة التاسعة أو بعد العصر. وتتواجد جرعة فيتامين D بكميات محددة في بعض الأطعمة و تشمل بشكل أساسي البيض و السمك.

فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

عندما يكون الطفل مولودًا قبل موعده أو مولودًا بمنطقة لا تظهر فيها الشمس لفتراتٍ طويلة، يصف الأطباء لهم نقط فيتامين د للرضع مباشرة من بعد الولادة.  و بعضهم يوصي بإعطاء نقط فيتامين د للأطفال حديثي الولادة من عمر شهرين أو 4 أشهر، حيث يجب على الأطفال الصغارالذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر إلى خمس سنوات، أن يحصلوا يوميا على المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د على شكل قطرات بالفم.

في حين أن الرضيع يحصل على الغذاء و الفيتامينات و المكملات الغذائية من خلال حليب الأم من خلال الرضاعة الطبيعية لكنه لا يعد كافيا لتغطية حاجة الطفل الرضيع لفيتامين د ،لذلك يوصي بعض الأطباء بإعطاء فيتامين د للرضع الذين يحصلون على حليب صناعي في عمر متقدم قليلًا عن الرضع الذين يحصلون على رضاعة طبيعية من ثدي الأم، حيث أن أغلب أنواع الحليب الصناعي يدخل في مكوناتها العديد من المكملات الغذائية من بينها فيتامين د، و الذي يفتقر وجوده في حليب الأم.

جرعة فيتامين د للرضع

تحتار بعض الأمهات في مقدار جرعة فيتامين د للرضع، وكم هي كمية فيتامين د اليومية.

الجرعة اليومية من فيتامين د تتراوح بين 200 إلى 400 وحدة دولية تعطى للطفل الرضيع على شكل نقط.

فوائد فيتامين د للأطفال الرضع

يساعد على نمو العظام بشكل سليم، والوقاية من الكساح ولين العظام. يقوي الأسنان وتعزيز نموها، خاصة في مرحلة التسنين. يقي من الإصابة بمرض السكري من النوع الأول. يزيد مناعة جسد الطفل تجاه الأمراض المختلفة، وينظم عمل الجهاز المناعي. يقي من تقوس الساقين وتأخر المشي والحبو لدى الأطفال الصغار.

Back To Top